فريق فتيات الإسلام الدعوي


فريق فتيات الاسلام الدعوي مقالات دعوية شبابية ثقافية تعليمية وصور والكثير في اطار اسلامي وبيئة ملتزمة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» مغامرات بيلامى
الأحد 10 أغسطس 2014, 7:56 pm من طرف خادمة الإسلام

» حلقات دورات لغات
الأحد 10 أغسطس 2014, 7:48 pm من طرف خادمة الإسلام

» خمسون طريقة لتعلم طفلك الثقة بالنفس
الخميس 01 أغسطس 2013, 6:29 pm من طرف خادمة الإسلام

» كيف يتغلغل الشيعة في أي مجتمع؟!
الجمعة 15 مارس 2013, 9:49 pm من طرف خادمة الإسلام

» حجاب المرأة
الجمعة 15 مارس 2013, 9:37 pm من طرف خادمة الإسلام

» سبب تعلق الشيعة بمصر
الجمعة 15 مارس 2013, 9:27 pm من طرف خادمة الإسلام

» حكم الأغاني و الموسيقى
الجمعة 15 مارس 2013, 9:24 pm من طرف خادمة الإسلام

»  .,. قصة قصيرة .,.
الأحد 10 مارس 2013, 5:51 pm من طرف خادمة الإسلام

» تحريم الموسيقى للشيخ ابو اسحاق الحويني
الجمعة 22 فبراير 2013, 4:04 pm من طرف انا عيلة سلفبة

» اقرأها ليس لانها رائعه بل لانك سترتااح ..
السبت 02 فبراير 2013, 12:04 am من طرف خادمة الإسلام

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
الساعة الان


شاطر | 
 

 قصة الحمار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الإسلام
مديرة ومؤسسة المنتدي
مديرة ومؤسسة المنتدي
avatar

انثى عدد المساهمات : 360
نقاط : 714
الشكر : 1
تاريخ التسجيل : 30/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة الحمار   الأحد 14 فبراير 2010, 3:10 pm

[center][size=29]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



إعداد : نازك الطنطاوي
بسم الله الرحمن الرحيم



(وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً. فلمّا تبيّن له قال أعلم أنّ الله على كل شيء قدير) البقرة - الآية: (259).

في عهد سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام، كان هناك رجل من بني إسرائيل اسمه (عُزَيْر) وكان يؤمن بالله القويّ القدير.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وفي يوم من الأيام كان (عُزيرٌ) راكباً حماره، فمرّ على مدينة بيت المقدس، وكانت مدينة عظيمة، قد أصابها الدمار والخراب، فليس فيها سقف قائم ولا بيت معمور، وكانت خاوية من السكان فقد هدمها (بُخْتَنُصَّرُ) وذبح أهلها..

نزل (عُزير) عن ظهر حماره، وأخذ يتأمل هذه المدينة العظيمة الخربة.. فقال في نفسه:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



- يا عجباً من هذه القرية وما آلت إليه الآن، هل يا ترى ستعود إليها الحياة مرة أخرى بعد هذا الخراب؟

وفيما هو كذلك، أحسَّ بتعب يسري في جسده. ونظر إلى حماره فإذا هو منهك القُوى.. فقال:

- لا بأس أن نرتاح هنا قليلاً.. ثم نكمل المسير..

ولجأ إلى صخرة كبيرة ليستظلَّ بظلّها، ووضع الزاد الذي كان يحمله إلى جانبه، وكان عنباً وتيناً وشراباً.. ثم استلقى على الأرض وبجانبه حماره وكانت الشمس لا تزال تسطع في الأفق، عندما غطَّ في سُبات عميق، ثم أماته الله تعالى. وبعد مئة عام أراد الله القويّ العظيم أن يجعله آية ومعجزة، فأحياه بعد موته، وكان أول ما أحيا فيه عينيه لينظر بهما كيف يحيي الله بدنه، ثم سأله الله عن طريق المَلَك الذي أرسله إليه:

- كم لبثتَ (أي كم هي المدة التي قضيتها وأنت نائم)؟.

نظر (عُزير) إلى الشمس فرآها تسطع فظن أنّها الشمس نفسُها التي رآها عندما استلقى على الأرض.. فأجاب:

- أظن أنني نمت يوماً أو بعض يوم.. بضع ساعات مثلاً.

قال له المَلَك:

- بل لبثتَ مئةَ عام..

ثم قال له:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



- انظر إلى طعامك.. نظر (عُزير) إلى التين والعنب وما معه من طعام، فرآه كما وضعه لم يتغير محله ولم ينقص منه شيء، وكذلك لم يحمض أو ينتن (يفسد) ثم نظر إلى شرابه فرآه كما هو لم يتغير لونه ولا طعمه ثم قال له الملك:

- انظر إلى حمارك..

تلفَّتَ عُزير حوله وإذا هو يجد حماره، وقد تفرقت عظامه يميناً وشمالاً، ثم بعث الله ريحاً قوية جمعت كلَّ هذه العظام ثم ركب كلُّ عظم مكانه حتى عاد حماراً قائماً بعظام ليس عليها لحم.. ثم رأى اللحم وهو يغطّي العظام، ثم بعث الله مَلَكاً، فنَفخ في مَنْخَرَي الحمار، فإذا هو حيٌّ يُرْزَقُ بإذن الله تعالى.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



كلُّ هذا وعُزير ينظر ويتأمل خلق الله تعالى.. ثم قال: (أعلم أن الله على كلِّ شيء قدير).. ثم أخذ حماره وانطلق يقصد بلدته، ومرَّ على مدينة بيت المقدس التي كانت خاوية من السكان، مهدَّمة.. وإذا هي قد عادت الحياة إليها وارتفع بناؤها وامتلأت بالناس.. عندها أدرك عُزير أنه ارتكب إثماً عظيماً عندما شكّ في مقدرة الله تعالى على إعادة الحياة إلى تلك المدينة الميتة من جديد.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



رفع عُزير يديه إلى السماء طالباً العفو والمغفرة من الله عزّ وجلّ..

وهكذا أراد الله أن يجعل (عُزيراً) آية للناس، ليتفكروا في خلق الله عزّ وجلّ، وليؤمنوا بأنّ هناك حياة بعد حياتهم هذه، وأنّ الله على كلّ شيء قدير..

- الله قادر على كلّ شيء

- الله قادر على إحياء الموتى

- سوف يبعث الله الناس من قبورهم أحياء يوم القيامة.


اتمنى تعجبكم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ftyat-aleslam.yoo7.com
خادمة الإسلام
مديرة ومؤسسة المنتدي
مديرة ومؤسسة المنتدي
avatar

انثى عدد المساهمات : 360
نقاط : 714
الشكر : 1
تاريخ التسجيل : 30/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة الحمار   الأحد 14 فبراير 2010, 4:18 pm

اســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفة
علــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
التكرار
وانـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
لا
استطييييييييييييييع
تعديلة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ftyat-aleslam.yoo7.com
 
قصة الحمار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فريق فتيات الإسلام الدعوي :: ...عام... :: أنــــتِ وَ الأُسـْــــــرَة-
انتقل الى: